منشورات الرابطة

 تقوم الرابطة بنشر جميع الوثائق المتعلقة بالتأسيس و الأنشطة التي تقوم بها  في إطار شفافيتها 

القانون الأساسي

STATUTS

الرابطة المغربية للمتدخلين المتقاعدين

 يرمز لها باختصار بلفظ: أمير

Alliance Marocaine des Intervenants Retraités

 Par abréviation : A.M.I.R

بناء على أحكام الظهير الشريف رقم 1.58.376الصادر في 3 جمادى الأولى 1378 موافق15 نونبر 1958الذي تضبط بموجبه حقوق تأسيس الجمعيات، كما تم تعديله وتتميمه بالقانونين الجديدين رقم 75.00 ورقم 36.04 ، قامت جماعة من المتقاعدات والمتقاعدين بتأسيس جمعية مغربية بالمغرب مستقلة عن الأحزاب السياسية والهيآت النقابية والتوجهات العقائدية الدينية ولا تهدف إلى أي ربح مادي ، تحمل  اسم

الرابطة المغربية للمتدخلين المتقاعدين

 يرمز لها باختصار بلفظ :

أمير

Alliance Marocaine des Intervenants Retraités

Par abréviation :

A.M.I.R

الباب الأول : أهـداف الرابطة ومكوناتها

الفصل الأول: أهداف الرابطة

تسعى الرابطة إلى خلق جو من التآخي والتآزر وإشاعة روح التضامن والاستفادة من القدرات والخبرة المهنية والبشرية للمتقاعدين، وذلك عبر تحقيق الأهداف التالية:

– تشجيع وتطوير العمل التطوعي وتأصيله في مجال التكوين والتربية المستدامة  وفي ميادين التقدم التكنولوجي والتنمية الثقافية والاقتصادية والاجتماعية والبشرية، في المغرب وفي الأقطار النامية عامة والإفريقية خاصة، وذلك بالاعتماد على التجارب والكفاءات المهنية للمغربيات المتقاعدات  والمغاربة المتقاعدين

– تربط الرابطة الصلات والتعاون مع الهيـئات والمؤسسات الخاصة والمنظمات الدولية التي لها نفس النشاط داخل المغرب وخارجه التي تعمل لنفس الأهداف لحساب أي شخص طبيعي  أو اعتباري سواء كان مغربيا أو أجنبيا خاصا أو عاما 

– تنجز الرابطة مشاريع تنموية وثقافية وتنفيذها عن طريق شراكات حقيقية  مع جميع الجهات  الداعمة ( الدولة والجماعات الترابية  والمؤسسات الاجتماعية والاقتصادية العمومية والشبه عمومية والخاصة  والجمعيات سواء كانت وطنية أو دولية 

– تبرم الرابطة كل الاتفاقات وتقوم بكل الدراسات وتعد كل المناهج المواتية التي تساعدها في تحقيق أهدافها

– تنتج الرابطة  المطبوعات التي تعرف بها وبأنشطتها وبمستنداتها التكوينية والمعرفية سواء على الشكل الورقي أو الشكل الافتراضي. كما أنها تبحث عن أعضائها من بين المتطوعات والمتطوعين من المتقاعدات والمتقاعدين

– وتبحث الرابطة عن مواردها المالية لإنجاز مشاريعها التنموية لفائدة الغير، وفقا للقوانين الجاري بها العمل في المملكة المغربية الشريفة

– تعمل الرابطة على تنظيم التظاهرات العلمية  والثقافية والفنية والترفيهية والدورات التكوينية والرحلات والاستطلاعات والاكتشافات المجالية السياحية والتاريخية والعمل الاجتماعي بكل تجلياته وكذلك إقامة الأوراش التطوعية لفائدة الطبقات الهشة وتقديم الدعم والعون لها عند الطوارئ والفواجع والأحداث الجسام كما في السلم، مع العمل على تكوين المتدخلين المتطوعين في ميدان الحوادث والكوارث.

– تحيين تكوين أطر كفأه قادرة على تحقيق الأهداف المنشودة بمهارة وجودة عالية وفقا للمعايير المعتمدة مغربي ودوليا

–  وباختصار  تحدد القوانين الداخلية ، في شكل منشور ، مجالات تدخل الرابطة وتعرف بمختلف الأنشطة التي ستزاولها والتي تلخص فيما يلي: ترسيخ قيم المواطنة حقوقيا وديمقراطياـ ، رعاية الطفولة الهشة، الأمية الوظيفية ومحاربة الأمية والهذر المدرسي مع ربطها بمبادرات التشغيل، المجال الأكاديمي، التكوين المستمر، النشاط السوسيوثقافي، الأوراش التطوعية، مبادرات مختلفة ملائمة لحاجيات الطبقات الهشة، الإغاثة ، مشاهدة ومعرفة المغرب ، والاحتفاليات والتظاهرات والمعارض

الفصل الثاني: مدة عملها ونشاطها غير محددة

يقع مقرها الاجتماعي الرئيسي بمدينة فأس، ولا يمكن تحويله إلى وجهة أخرى – خارج مدينة فاس – إلا بقرار من ثلثي أعضاء الجمع العام الاستثنائي. هذا ويمكن تأسيس فروعا للرابطة بمختلف المدن المغربية كلما تسنى لها أمر ذلك ونفس الأمر بالنسبة للدول النامية

يوجد مقر الرابطة الاجتماعي بكيفية موقتة بالعنوان التالي: دار الشباب عين عمير أنس 3 فاس

هذا ويمكن أن ينقل المقر الموقت إلى المقر الرسمي بنفس مدينة فاس متى توفر ذلك بقرار من الرئيس على أن يطلع الرئيس المجلس التنفيذي ومجلس المراقبة

الفصل الثالث: أعضاء الرابطة

أن يكون المتر شح عضوا بالرابطة يجب أن ينال تزكية المجلس التنفيذي بالأغلبية المطلقة

تضم الرابطة أعضاء مختلفين حسب المعايير التالية:

 الأعضاء المؤسسون : وهم الأعضاء المتقاعدون الذين يكونون المجلس التنفيذي التأسيسي الأول

 ويمكن اكتساب صفة العضو المؤسس بعد قضاء ثلاث سنوات كعضو نشط بالرابطة وتأطير عشر إنجازات من إنجازاتها بالمغرب أو بالخارج مبرمجة ضمن أنشطتها. ويتم الترشح لهذه النوع من العضوية بناء على طلب يتقدم به المرشح للمجلس الإداري بعد الحصول على تزكية من طرف الرئيس ولجنة المراقبة وعشر أعضاء نشطين. يبث المجلس الإداري في هذا الطلب في جمع استثنائي ينعقد مرة كل سنة قبل انعقاد الجمع العام.للمجلس الوطني

 الأعضاء النشطون: هم الأعضاء المنخرطون من بين المتقاعدات والمتقاعدين المقيمين بالمغرب أو بديار المهجر الذين يؤدون انخراطا سنويا يحدده الجمع   الوطني العام والذين يخضعون لدورة تدريبية خاصة بتلقين طرق تكوين المكونين، ويشتركون كل سنة في دورة خاصة بتعلم الطرق المحدثة في ميدان التكوين وتحبين قدراتهم العملية.والذين يساهمون بفعالية في غالبية أنشطة الرابطة

 الأعضاء المشتركون: هي صفة خاصة من العضوية تسند لكل منظمة أو مقاولة صناعية أو تجارية أو سياحية أو خدماتية سواء كانت خاصة أو عامة معروفة بتقديم المساعدة والمساندة للرابطة بكيفية مستدامة. ويتبرعون بمبالغ نقدية آو عينية للقيام بإنجاز عمل لفائدة الطبقات الهشة آو لمنفعة عامة سواء تعلق الأمر بالمغرب أو بالدول الإفريقية والشقيقة

 الأعضاء الشرفيون: هذه الصفة من العضوية يسديها المجلس الإداري للرابطة للأشخاص الذين يمتازون بالمساهمة في تقديم الخدمات للرابطة ويعملون على رفع شأنها عند العام والخاص ، وهم بهذه الصفة يشاركون في الجموع العامة من دون أداء أي انخراط ولا يشاركون في أي تصويت. يمكن للرئيس أن يكون  مجلسا شرفيا مركبا من هؤلاء الأعضاء الشرفيين. تحدد القوانين الداخلية طريقة وشروط تكوينه وإدارته

الباب الثاني : الإدارة والتشغيل

الفصل الرابع:

إن الاشتراكات السنوية يحددها الجمع العام العادي انطلاقا من احتياجات الميزانية

:يتم فقدان العضوية في الرابطة للأسباب التالية 

 الاستقالة

لعدم دفع المستحقات

لأسباب يبث فيها المجلس التنفيذي مع حق العضو في اللجوء إلى المجلس الوطني العام بطلب منه وذلك للدفاع عن نفسه وتقديم وجهات نظره. ويبث الجمع العام في الأمر بالأغلبية المطلقة. تحدد هذه الأسباب في القانون الداخلي للرابطة

الفصل الخامس

تدار الرابطة من قبل مجلس تنفيذي يتكون من 5 إلى 11 عضوا منتخبا، ومجلس إداري يتكون من11إلى 25 عضوا منتخبا من طرف المجلس الوطني العام العادي. يحدد القانون الداخلي شروط اعتماد أعضاء المجلس الوطني العام

الباب الثالث: احترام القوانين وتجميد العضوية

الباب الرابع: تدبير شؤون الرابطة

الباب الخامس: التدبير المالي للرابطة